منتديات متوسطة مزيان بشير

منتديات متوسطة مزيان بشير التربوية التعليمية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء




نطلب منكم طلب " نشر الفائدة لتعم "

كتب علمية إلكترونية
القرآن الكريم لتصفح المصحف الشريف يدويا من
هنا
.:: الإعلانـــــــــــــــــــــــــــــات ::
للإتصـال بالإدارة : ilyessoutrezel@Gmail.com







اهلا بـك أخي الغالي .. أختي الغالية

لتصفح المنتدى بشكل مميز عليك بتحميل برنامج

MozIlla FireFox


 ~~~ لوحة الشرف ~~~
 
العضو المميز
المشرف المميز
الموضوع المميز

إدارة المنتدى



جميع الحقوق محفوظة لـإليآس ..Mr A 2011 ©️

للتسجيل في منتديات مزيان بشير هـنـا

Click Here
البحث
لغة المنتدى
أختر لغة المنتدى من هنا
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
BesT In The World
 
Mohammed
 
ßbóŷ Ābďëllăħ‎
 
SARA
 
b boy abdellhe
 
SIFOU-MADRIDI
 
djamelseghier
 
im_ad
 
ilissa
 
wissem
 
ساعة المنتدى
الإستماع للقرآن الكريم
للإستماع إضغط هنــــا
يا أهلنا في غزة .. نحن معكم
مزيان بشير لرفع الصور
لرفع الصور على مركز مزيان بشير لرفع الصور إضغط هنــــا
النسخ

شاطر | 
 

 هاجر و اسماعيل عليهما السلام-قصة-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SIFOU-MADRIDI
عضو حسن
عضو حسن
avatar

عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 17/03/2011
العمر : 18
الموقع : GOOGLE.MOUSIKA.ORG

مُساهمةموضوع: هاجر و اسماعيل عليهما السلام-قصة-   الخميس مارس 24, 2011 3:35 pm

قال ابن عباس :
" أول ما اتخذ النساء المنطق من قبل ام اسماعيل اتخذت منطقا لتعفي أثرها على سارة لما جاء بها ابراهيم، و بابنها اسماعيل _ و هي ترضعه_ حتى وضعها عند البيت عند دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد، و ليس بمكة يومئذ أحد و ليس بها ماء، فوضعها هناك ووضع عندهما جرابا فيه تمر، و سقاء فيه ماء، ثم قفى ابراهيم منطلقا، فتبعته أم اسماعيل، فقالت يا ابراهيم ! أين تذهب و تتركنا بهذا الوادي الذي ليس فيه إنس و لا شيء فقالت له ذلك مرارا، و جعل لا يلتفت إليها . فقالت له : آلله امرك بهذا ؟ قال نعم قالت : إذن لا يضيعنا ثم رجعت فانطلق ابراهيم حتى إذا كان عند الثنية حيث لا يرونه استقبل بوجهه البيت ثم دعا بهؤلاء الكلمات و رفع يديه فقال :
" ربنا اني اسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم و ارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون "

و جعلت أم اسماعيل ترضع اسماعيل و تشرب من ذلك الماء حتى إذا نفذ ما في السقاء، عطشت و عطش ابنها و جعلت تنظر إليه يتلوى فانطلقت كراهية أن تنظر إليه فوجدت الصفا اقرب جبل في الارض يليها، فقامت عليه ، ثم استقبلت الوادي تنظر هل ترى احدا، فلم ترى احدا فهبطت من الصفا حتى إذا بلغت الوادي، رفعت طرف درعها ، ثم سعت سعي الانسان المجهود حتى جاوزت الوادي، ثم اتت المروة فقامت عليها فنظرت هل ترى احدا فلم تر احدا . ففعلت ذلك سبع مرات قال ابن عباس : قال النبي صلى الله عليه و سلم :
{ فذلك سعي الناس بينهما }
فلما أشرفت على المروة ، سمعت صوتا فقالت : صه تريد نفسها، ثم تسمعت أيضا، فقالت : قد اسمعت إن كان عندك غواث، فإذا هي بالملك عند موضع زمزم فبحث بعقبه حتى ظهر الماء فجعلت تحوضه و تقول بيدها هكذا، و جعلت تغرف من الماء في سقائها، و هو يفور بعدما تغرف . قال ابن عباس : قال النبي صلى الله عليه و سلم :
{ يرحم الله أم اسماعيل لو تركت زمزم _ او قال_ لو لم تغرف من الماء لكانت زمزم عينا معينا } .
قال فشربت و ارضعت ولدها، فقال لها : لا تخافوا الضيعة فإن ها هنا بيت الله يبنيه هذا الغلام و أبوه، و إن الله لا يضيع أهله، و كان البيت مرتفعا من الارض، فالرابية ثانية السيول، فتاخذ عن يمينه و شماله فكانت كذلك حتى مرت بهم رفقة من جرهم أو أهل بيت من جرهم مقبلين من طريق كداء فنزلوا في اسفل مكة ، فرأوا طائرا عانقا، فقالوا : إن هذا الطائر ليدور على الماء، لعهدنا بهذا الوادي ما فيه ماء فارسلوا جريا أو جريين، فإذا هم بالماء فرجعوا فاخبروهم بالماء فأقبلوا، قال : و ام اسماعيل عند الماء، فقالوا أتأذنين لنا أن ننزل عندك ؟ فقالت : نعم و لكن لا حق لكم في الماء قالوا : نعم . قال ابن عباس : قال النبي صلى الله عليه وسلم :
{ فألفى ذلك أم اسماعيل و هي تحب الأنس }
فنزلوا معهم ، حتى إذا كان بها أهل ابيات منهم و شب الغلام، و تعلم العربية منهم ، و انفسهم أعجبهم حين شب، فلما أدرك، زوجوه امرأة منهم، و ماتت أم اسماعيل ، فجاء ابراهيم بعدما تزوج اسماعيل يطالع تركته، فلم يجد اسماعيل فسأل امرأته عنه فقالت: خرج يبغي لنا، ثم سألها عن عيشهم و هيئتهم، فقالت : نحن بشر، نحن في ضيق و شدة ، فشكت إليه، قال : فإذا جاء زوجك فأقرئي عليه السلام و قولي له يغير عتبة بابه.
فلما جاء اسماعيل كأنه آنس شيئا فقال : هل جاءكم من أحد؟ قالت نعم جاءنا شيخ كذا و كذا فسألنا عنك فاخبرته و سألني كيف عيشنا؟ فأخبرته أنا في جهد و شدة قال : فهل أوصاك بشيء ؟ قالت نعم أمرني أن أقرأ عليك السلام و يقول غير عتبة بابك، قال : ذاك أبي، و قد أمرني أن أفارقك الحقي بأهلك، فطلقها و تزوج منهم أخرى فلبث عنهم ما شاء الله ، ثم أتاهم بعد فلم يجده فدخل على امرأته فسألها عنه فقالت: خرج يبتغي لنا قال كيف أنتم؟ و سألها عن عيشهم و هيئتهم ؟ فقالت نحن بخير و سعة و أثنت على الله فقال : ما طعامكم ؟ قالت اللحم . قال فما شرابكم ؟ قالت الماء قال اللهم بارك لهم في اللحم و الماء قال النبي صلى الله عليه و سلم :
{و لم يكن لهم يومئذ حب و لو كان لهم دعا لهم فيه } .
قال : فإذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلام و مريه يثبت عتبة بابه فلما جاء اسماعيل قال: هل أتاكم من أحد ؟ قالت نعم أتانا شيخ حسن الهيئة و أثنت عليه، فسألني عنك؟ فأخبرته فسألني كيف عيشنا؟ فأخبرته أنا بخير قال هل أوصاك بشيء ؟ قالت : نعم هو يقرأ عليك السلام، و يأمرك أن تثبت عتبة بابك . قال ذاك أبي و أنت العتبة أمرني أن أمسكك ثم لبث عنهم ما شاء الله ثم جاء بعد ذلك و اسماعيل يبري يبلا له تحت دوحة قريبا من زمزم فلما رآه قالم إليه فصنعا كما يصنع الوالد بالولد و الولد بالوالد، ثم قال : يا اسماعيل إن الله أمرني بأمر قال: فاصنع ما أمرك ربك، قال و تعينني ؟ قال و أعينك قال : فإن الله أمرني أن أبني ها هنا بيتا، و أشار إلى أكمة مرتفعة على ما حولها . قال فعند ذلك رفعا القواعد من البيت فجعل اسماعيل يأتي بالحجارة و ابراهيم يبني حتى إذا ارتفع البناء جاء بهذا الحجر فوضعه له فقام عليه و هو يبني و اسماعيل يناوله الحجارة و هما يقولان : "
ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم " ....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://google.mousika.org
Mohammed

.:مديــر:.


 .:مديــر:.
avatar

عدد المساهمات : 628
تاريخ التسجيل : 18/12/2010
العمر : 21
الموقع : المريخ

مُساهمةموضوع: رد: هاجر و اسماعيل عليهما السلام-قصة-   الثلاثاء مايو 24, 2011 4:33 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.nativedeen.com/ns/
 
هاجر و اسماعيل عليهما السلام-قصة-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات متوسطة مزيان بشير  :: منتدى الحوار العام-
انتقل الى: